ما الذي حصل في تظاهرة نابلس أمس؟؟!! تصريح صحفي صادر عن الجبهة الشعبية
Jul 01,2018 00:00 by tanwer

جنود الاحتلال تعتدي على الصحفي جعفر اشتية لاسكات الصوت الفلسطيني

توضيح لما جرى في المسيرة الجماهيرية التضامنية مع أهلنا في قطاع غزة تحت شعار رفع العقوبات ... وإنهاء الانقسام ...ومجابهة صفقة القرن في مدينة نابلس

بدايةً، دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومعها عدد من القوى الديمقراطية ومؤسسات المجتمع المدني لفعالية وطنية وإطلاق حملة " ارفعوا العقوبات عن غزة "، حيث وجهنا دعوة لجماهير شعبنا، فحدث جدل كبير بمحافظة نابلس، ولذلك وُجهت مبادرة وطنية من لجنة الفعاليات والمؤسسات الوطنية لتوحيد الجهود وتعزيز الوحدة الوطنية والشراكة في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني.

وبعد سلسلة لقاءات نجحت المبادرة واتفقنا جميعاً على الذهاب بفعالية موحدة تجمع ما بين شعارات وطنية متمثلة بإنهاء الانقسام ومجابهة صفقة القرن ورفع كافة الإجراءات عن قطاع غزة بما فيها صرف الرواتب.

وقد حشدت الجبهة الشعبية أعضاءها وأنصارها أمام شارع فلسطين وكان معنا حشد من أعضاء وأنصار الجبهة الديمقراطية واتجهنا سوياً نحو المكان المخصص للتجمع بميدان الشهداء انطلقت المسيرة، وتخللها العديد من التجاوزات سواء بالكلمات أو الشعارات أو اليافطات والهتافات، وكان واضحاً وجلياً محاولة تمييع المسيرة وحرفها عن هدفها الرئيسي الذي أقيمت من أجله وهو رفع العقوبات عن أهلنا بالقطاع، فهذا هو العنوان الأهم وكخطوة أساسية لإرساء مقدمات إنهاء الانقسام ومواجهة صفقة القرن، فجرى محاولة الابتعاد عن ذكر كل ما يتعلق بأهلنا بغزة، مما استفز المشاركين من قبلنا ومن قبل غيرنا من الذين جاءوا للتضامن مع غزة، ووجهت نداءات عديدة لتصويب المسار دون أي تجاوب من قبل المعنيين والمكلفين .

وحين اقتراب نهاية المسيرة اتخذت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قرارها بالانفصال عن المسيرة الوطنية والتوجه إلى شارع آخر نهتف لغزة ونعّبر عن إرادة الناس ومطالبهم وهذا حق مشروع لتلبية ما جاءوا من أجله، وجاء هذا القرار بعد مناشدات من أجل تعديل الوضع بالمسيرة والالتزام بما تم الاتفاق عليه وطنياً ولكن للأسف لم يحدث أي تجاوب .

وقد التف حولنا عدد واسع من الجماهير، وبعدها اقتحم بعض أبناء حركة فتح والأجهزة الأمنية المسيرة وقابلوا المشاركين والمتظاهرين بالسب والشتم واتهامهم بالعمالة والخيانة ومن ثم الاعتداء عليهم وعلى أحد الفتيات وهي إعلامية بزيها الصحفي .

إن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وعلى ضوء ما حدث اليوم من تجاوزات تؤكد على ما يلي:

1) توجه الجبهة الشعبية إدانتها واستنكارها لما حدث من تجاوزات من بداية المسيرة الوطنية، كما تعبّر عن إدانتها بأشد عبارات الشجب والاستنكار لحادثة الاعتداء المادي والمعنوي على المسيرة الوطنية التي انفصلت والتي طالبت برفع العقوبات عن غزة.

2) تدعو الجبهة لمحاسبة كل من اعتدى على المتظاهرين والوقوف بمسؤولية أمام هذه التجاوزات وهذا السلوك العدواني الذي نفذه عناصر من حركة فتح والأجهزة الأمنية والذين كانوا يرتدون اللباس المدني.

3) تؤكد الجبهة الشعبية حرصها على النسيج الوطني بمحافظة نابلس وعموم الوطن، وأهمية ترسيخ مبدأ الشراكة الحقيقية والجادة على أسس وطنية واضحة.

4) تدعو الجبهة الكل الوطني وفي مقدمتهم لجنة الفعاليات والمؤسسات الوطنية للوقوف بجدية أمام كل ما حصل من تجاوزات أدت لخلق هذه الإشكاليات.

5) تؤكد الجبهة على احترام حرية الرأي والتعبير وحق التظاهر والاختلاف وإدانة كل أشكال القمع والتهديد.

6) توجه الجبهة التحية لكل الأحرار لمن هتفوا لفلسطين وللوحدة ولغزة ولمواجهة صفقة القرن وإنهاء الانقسام، ومن وقفوا إلى جانب أهلنا في قطاع غزة الصامد مطالبين برفع العقوبات.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

محافظة نابلس

30/6/2018