"من اجل اسرانا واطفالنا نستكمل مسيرتنا نحو القدس " ماراثون نابلس الثالث للاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة
May 02,2018 00:00 by tanwer

نظّم المنتدى التنويري الثقافي الفلسطيني ( تنوير ) بالشراكة مع اللجنة التنسيقية ماراثون نابلس الثالث للأشخاص ذوي الإعاقة في(  1 أيار) يوم عيد العمال العالمي الذي يحتفى به في كل بلدان العالم لنصرة العمال، صانعي حضارة الانسان، ومناضلي لقمة الخبز والاستغلال والظلم والحروب والعدوان والاستعمار ونهب الثروات والعولمة.

لذا اختير المارثون في هذا اليوم العالمي لرمزيته العالمية في بناء مجتمع اشتراكي يطمح لتخفيف صراع الانسان مع الانسان، ولتتحد البشرية ضد الصراع الحقيقي مع الطبيعة بأهوالها وتغيراتها المناخية والبيئية وو. والسعي لبناء عالم خال من التمييز العنصري والطبقي والديني والاثني والطائفي، عالم منصف للمرأة العظيمة، والاهم هو الانتصار لذوي الحاجات الخاصة، هذه الفئة المهمشة والتي لها حقوق وقضية وطنية بامتياز، كونها تضررت واعيقت نتيجة نضالاتها ضد الاحتلال الاسرائيلي وجنوده الذين يتسابقون على الانقضاض وقنص أطفالنا وشبابنا الفلسطينيين المنتفضين على الحواجز، الذين يتم قنصهم بالرصاص الحي، وكأنك أمام مشهد غرائبي من مشاهد صراع البقاء، بين وحوش جند الاحتلال الغرباء وبين ظباء فلسطين السكان الاصليين .. هذا ما أكده منسق التنوير الناشط وائل الفقيه .

وافاد الفقيه أن المارثون نظم في هذا اليوم العالمي للتأكيد على قضيتنا الوطنية تحت شعار "من اجل اسرانا واطفالنا نستكمل مسيرتنا نحو القدس "

كما أشار الفقيه، ان المارثون له هدف اجتماعي يسعى لبناء التفاهم بين فئات المجتمع الفلسطيني الواحد وتوطيد اواصر اللحمة بين ذوي الحاجات الخاصة وبين محيطهم، اضافة الى تعزيز الشراكة المؤسساتية في توحيد رؤاها السياسية في اجهاض خطة ترامب وتابعوه من العربان العاربة، المهزومة والمطبعة مع العدو، وتحرف الصراع، ولم تكتفي بذلك، بل تشوه صورة الفلسطيني، وتطلب منه أن يخرس وأن لا يدافع عن قضيته وحريته وكرامته ووطنه، وأن يقبل ب ( صفقة القرن ) الامريكية التي تستثني القدس التي سوف تبقى العاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية .

في الختام تم توزيع الجوائز والهدايا على الفائزين والمشاركين جميعا والذين اعربوا عن فرحتهم بهذا المارثون -..

وأضاف الفقيه، (( كم هو جميل ان ترى بسمه على وجه طفل، كم هو جميل ان تنظر بفخر الى هؤلاء الاشخاص حين تعرف انهم من المتفوقين في دراستهم رغم اعاقتهم , هؤلاء أكبر بهم وأسعد بالعمل معهم لانهم قدوتنا في الحياة وأملنا في المستقبل ومراجل ارادة وعزم تنبض حياة .. ))