نساء يصنعن التطبيع والاستسلام باسم منظمة التحرير ..!!! تصريح صحفي صادر عن الجبهة الشعبية
Oct 06,2017 00:00 by tanwer

الشعبية تدعو إلى محاكمة شعبية للجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي باعتبار نشاطاتها تخدم الاحتلال

جددت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين دعوتها بحل ما يُسمى لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي وإنشاء محاكمة شعبية لها ولرموزها، واعتبار نشاطاتها خارجة على الموقف الوطني، وتخدم الاحتلال ومشاريع التطبيع المشبوهة، والتي في سياقها تجاوزت اللجنة كل الخطوط الحمراء بدعوتها لفعالية تطبيعية في أريحا الأسبوع القادم تحمل ترويسة منظمة التحرير عنوانها " نداء السلام"، رغم أنّ هذه اللجنة لا تُمثّل المنظمة.

واعتبرت الجبهة أن الدعوة إلى مسيرة تطبيعية تحت يافطة السلام والنساء خديعة لن تمر، وهي تشويه لصورة المرأة الفلسطينية التي تصنع ثورة وأجيال للتحرير، ومن الجريمة استخدام اسمها للترويج للتطبيع، داعية إياها للغضب والتعبير عن مواقفها الرافضة لهذا النشاط التطبيعي الذي يحمل إسم "نساء يصنعن السلام" .

ونوهت الجبهة إلى أنها حذرت في السابق مراراً وتكراراً من الدور الخبيث لهذه اللجنة وتحركاتها المرفوضة والمدانة على صعيد التطبيع واللقاءات والاتصالات والنشاطات مع الكيان الصهيوني وأفراد الحركة الصهيونية في العالم، معتبرة أنّ استمرار عمل اللجنة دون الأخذ بعين الاعتبار حالة الرفض الشعبي والوطني لهذا الدور الخطير، بل وتوسيع عمل ونشاط هذه اللجنة بإسم منظمة التحرير، إنما يؤكد إصرار القيادة المتنفذة داخل منظمة التحرير على النهج التدميري الذي يلحق أشد الضرر بشعبنا، وقيمه، وهويته وتضحيات شهدائه وأسراه.

ودعت الجبهة الفعاليات الوطنية والمجتمعية وكل قطاعات شعبنا إلى حسم موقفها من هذه اللجنة بإعلانها الواضح والصريح تشكيل لجنة وطنية لتعزيز حملة المقاطعة للاحتلال، وشن حرب بلا هوادة ضد التطبيع ورجالاته، ويكون على رأس مهامها حل لجنة التواصل مع المجتمع الصهيوني ومحاسبة مسئوليها وكل من يساهم ويسهل مهامها ويبرر وجودها ، وينقلب على القرارات الوطنية الرافضة للتطبيع وذلك من خلال محاكم شعبية.

وحذرت الجبهة من الأهداف الخبيثة لهذه النشاطات واللقاءات التطبيعة الرامية للتمهيد للعملية السلمية والتفاوضية وفق ما يتم الترويج له صهيونياً وأمريكياً والتي تندرج في سياق تمرير مخططات مشبوهة هدفها تصفية القضية الفلسطينية.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الاعلام المركزي

5/10/2017