الاكثر قراءه
 
الصفحه الرئيسيه | اجعلنا صفحتك الرئيسيه | أضفنا الى المفضله
بحث
 

نص خطاب الاستقالة الذي تقدم به القاضي العراقي رزكار محمد أمين رئيس محكمة صدام

سبتمبر 07,2018 بقلم

image

نص خطاب الاستقالة الذي تقدم به القاضي العراقي رزكار محمد أمين رئيس محكمة صدام سابقاً . ورغم عدم اهتمام الصحافة العربية بهذه الاستقالة ، فقد وجدنا أن نص الاستقالة يستحق النشر والتوثيق نظراً لأهميته التاريخية والقانونية .

وهذا هو النص :

السيد رئيس المحكمة الجنائية العليا.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وبعد...

أتقدم بوافر التقدير والاحترام لسعادتكم وأقدم لكم كتاب استقالتى من إدارة محاكمة الرئيس صدام حسين والآخرين الذين معه. استقالة مسببة... وللتاريخ فإننى أضع أسبابها بين أيديكم راجياً تحقيق العدالة فى عراقنا الحبيب.

1- أنتم تعلمون سعادتكم مدى فداحة الضغوط التى تمارس على إدارة المحكمة من قبل السلطة الحاكمة الحالية، ضغوط دولية وسلطوية لا يمكن للفرد ومهما يكن أن يتحملها، ولا يمكن لأى فرد يملك قليلاً من الشرف أن يتقبلها... فهؤلاء يا صاحب السعادة لا يريدون محكمة تحاكم الرئيس صدام حسين وأصحابه بل يريدون منّا أن نأخذ دور ممثلين فى مسرحية يتم تأليفها وإخراجها من قبلهم.

2- عظمة هذا الرجل صدام حسين وشيبته ووقاره، والحق الذى يقف به أمام المحكمة، تجعل إدارة المحكمة فى موقف ضعف لا تحسد عليه وتجعلنا فى حيرة من أمرنا وصراع كبير بين ضمير عاشق خالص مع بعضه لهذا الرجل العظيم وبين ما يملى علينا من رغبات لمجاميع طائفية لا تملك فى تلك المحكمة غير الحقد والكراهية والطائفية.

3- وفوق عظمة هذا الرجل تأتى عظمة القانون والشرع الذى لا تملكه محكمتنا هذه، فلا قانون سابق يؤهلنا لنحاكم هذا الرجل، ولا قانون جديد يشّرع لنا محاكمته على أعمال قديمة، فانتهينا إلى شعور بأننا أصبحنا مفضوحين أمام ضمائرنا وعيون الشعوب الشريفة.

هذه أسباب، وهناك أسباب أخرى كثيرة، قد استطيع أن اذكر منها؛ إجلالى وتقديرى لشخص هذا الرجل وثقتى بنزاهته وتجرده من أطماع يتقاتل عليها الفرقاء.

عليه أرجو قبول الاستقالة التى لا رجعة فيها ومهما كانت الأسباب... وكان الله فى عون من سوف يجلس على كرسينا هذا حتى ولو اختاروا بديلاً مصنوعاً من الخشب فو الله إن وقف هذا البديل أمام ذاك الرجل فسوف يحى فيه ضميره الخشبي.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 في ذات السياق شهادة من ضابط أمريكي

 لحظة اعتقال الرئيس صدام حسين

#صخر_نيوز/ نجلاء العليمي

ضابط أمريكي اوصى افراد قبل وفاته بنشر صورة الرئيس صدام حسين قد التقطها له من هاتفه الجوال لحظة أعتقاله وهو احد ضباط الفرقه المدرعه الامريكيه التي دخلت مدينة الدور / تكريت وفق معلومات بوجود الرئيس العراقي صدام حسين حيث وصلت القوات الامريكيه وقمنا بانزال جوي بري على تلك المدينة التي تواجد فيها الرئيس مع ٥ ضباط من افراد حمايته المقربين منه .. وبعد المعلومات ووصولنا الى المكان التي كان يتواجد به الرئيس خرج صدام من احد البساتين وقام باطلاق النار من بندقيته التي كان يحملها وهو يرتدي بدلته العسكريه ويضع فوق راسه قطعه قماش من الزي العربي وواجهنا ببسالة وشجاعه قل نظيرها وقتل عدد من جنودنا اثناء الاشتباكات التي حدثت عند الساعه ١٢عشر ليلاً حيث استمر بمحاربتنا ل٦ ساعات مستمره حيث قتلنا اثنان من مرافقيه الذين اشتبكوا معنا واعتقلنا البقيه ممن معه بعد نفاذ عتادهم وهذه صورة الرئيس صدام حسين مبتسماً لحظة الأعتقال في الساعه ٥ صباحاً وكل الصور التي نشرت عبر شاشات التلفاز مفبركة ، كان الغرض منها أظهار الرئيس في مظهر غير لائق متصورين أن أظهاره في تلك الحالة سيغير قناعة الشعب به كبطل قومي حامي لأمته ومناضل مقاوم لم يترك ساحة المعركة الأ ليقاوم. سيصحو ضمائر الكثير من الضباط والجنود وسيظهرون الحقيقة للرأي العام وسيعترفون كيف اعتقلوا الرئيس ومتى وأين وماذا حدث بالضبط مترجم لبناني كان برفقة الفرقة التي اعتقلت الرئيس تحدث وقال الكثير وكذب كل ما نشر من صور وقصص في حينه..

45 عدد مرات القراءه