الاكثر قراءه
 
الصفحه الرئيسيه | اجعلنا صفحتك الرئيسيه | أضفنا الى المفضله
بحث
 

عميد الاسرى كريم يونس 37 عاما وراء القضبان

يناير 07,2018 بقلم

image

اوسلو يتحمل وزر هؤلاء الابطال.. كان لزاما على من وقعوا ما سمي بالمصالحة التاريخية تبيض السجون من كافة الاسرى وراء القضبان قبل أن يتم التوقيع على أي ملف ..لكن هؤلاء الابطال غدو ضحايا الاحتلال الذي يعتبرهم مجرمين لطخوا أياديهم بالدم اليهودي وضحايا نهج الحياة مفاوضات ..

الحرية لأسرى الحرية

اسرة التحرير

 

ولا زال ينتظر سبع وثلاثون عاما وبكجة السجن تحت البرش يتفقدها صباح مساء يرقب انبلاج ليل اسود بشعاع شمس خجوله من قامته هناك من جبال الجليل من جبل جلبوع والكرمل يعانق عشقا دفينا لحارات القدس وازقة البلده القديمه.

 لا تزال عرعره كما تركتها تنتظر بيوم ميلادك بيوم مغادرتك وبيوم عودتك سلام لك بانتظارك بترقب القلب، قلب والدتك العجوز

 من لا زالت تترقب طلتك

لا تزال تراك كما انت كما غادرت لم يغزو شعر رأسك الشيب لم يزد العمر بعمرك حين الوداع.

 لا زلت كما انت استوقفت زمن قد طال السبع والثلاثين عاما

لا زالت تعد لك افطارالصباح وغذاء يوم الجمعه تنتظرك ولمة العيلة.

لم تهرم انت ولم تعجز هي بحالة الانتظار انظر لها تتوسد صورتك المعلقة من على جدار بيتك العتيق وقصاصات ورق قد رسمت بحروفها حب واشتياق وترقب عودة البعيد.

بيوم ميلادك وبيوم اعتقالك طويت ستة وثلاثون عاما.

على حلم ان لا تطوى صفحة عام ترقم بسبع وثلاثين

28 عدد مرات القراءه