الاكثر قراءه
 
الصفحه الرئيسيه | اجعلنا صفحتك الرئيسيه | أضفنا الى المفضله
بحث
 

كتاب "نحن من صنعنا تشافيز - تاريخ شعبي للثورة الفنزويلية" ... عرضه عادل سماره في نابلس

اكتوبر 25,2016 بقلم

image

بحضور السفير الفنزولي في فلسطين

بلدية نابلس والمنتدى التنويري

أحيا في نابلس جلسة ثقافية حول كتاب:

"نحن من صنعنا تشافيز - تاريخ شعبي للثورة الفنزولية"

 

 

 

تقرير ابو زيد حموضة

فلسطين المحتلة

نابلس في 24/10/2016

 

بلدية نابلس بالمشاركة مع المنتدى التنويري الثقافي الفلسطيني ( تنوير ) في نابلس أحيا جلسة ثقافية حول كتاب: "نحن من صنعنا تشافيز - تاريخ شعبي للثورة الفنزولية" للمؤلف: جورج سيكارِلُّو، ترجمه للغة العربية بسام شفيق ابو غزالة، وعرض أهم ما جاء به من أفكار الدكتور عادل سمارة ..

زهير الدبعي عن بلدية نابلس افتتح الجلسة مرحبا بالحضور وبالسفير ماهر طه السفير الفنزويلي في فلسطين . أما م. زياد عميرة رئيس مجلس ادارة  المنتدى التنويري فقد سير الجلسة الثقافية.

السفير الفلسطيني ماهر طه في ختام الجلسة تحدث بكلمة مقتضبة قائلا:

افتخر بكم، واشكركم على دعوتي، وفخور بكم لأني اخدم وطن بوطن، فأنا فلسطيني وفنزويلي بآن، وفخور بكم لأني أرفع اسم فلسطين وفنزويلا معا.

ثم تحدث عن الحزبين الحاكمين اليمينيين في فنزويلا الممولين من دول كبرى وكيفية خداع وغش واضطهاد الشعب الفنزويلي الفقير مقارنا ذلك بفترة حكم الرئيس تشافيز الذي امم البترول، وطور المرافق الصحية والتعليمية ففتح المدارس والجامعات، وبنى المرافق العامة الضخمة اضافة لمليون وحدة سكنية للمهمشين الفقراء من أبناء شعبه، بذلك كان الرئيس خير من كرس أموال فنزويلا للشعب الفنزويلي.

وأضاف الوزير طه أن أهم فضائل تشافيز كانت في تحبيب الشعب الفنزويلي بالشعب الفلسطيني وقضيته واعطائه مساحة واسعة في الاعلام عن كفاحه و مقاومته .

 

المتحدث الاول بسام ابو غزالة الذي جهد في ترجمة الكتاب للغة العربية أشار الى أن دافعه من وراء الترجمة هو فرادة تجربة تشافيز في حكم فنزويلا حيث اراد ابتداع شكلا جديدا من الاشتراكية اسمها اشتراكية ق21. عدى عن شجاعته في تحديه لأمريكا في أمريكا الجنوبية وانتزاعه الحكم ل14 عاما من براثن اعتى حزبيين يمينيين في البلاد ممثلا للطبقات المهمشة والفقيرة المضطهدة التي تقول: "نحن من صنعنا تشافيز"

وفي جواب المتحدث على سؤال لماذا الكتاب؟ كان جوابه هو لاضطلاع المثقف العربي على تاريخ الثورة الفنزولية، ونقل هذه التجربة الثورية الغنية والفريدة لامتنا العربية لاننا احوج ما نكون للرئيس شافيز وتجربة الجماهير الفنزولية التي تحافظ على استقلال بلادها وسيادتها الوطنية وتمسكها بالديمقراطية بخلاف ما يسود في عالمنا العربي.

 

المتحدث الرئيس في الجلسة المفكر د. عادل سمارة فقد سرد عناوين لفصول هامة من الكتاب

 الذي اعتبره أقرب إلى الرواية المشوقة لصراع طبقي أشغل المجتمع بأكمله قرابة قرنين من الزمن.. وهذه طريقة عرض مميزة تجمع بين علم الثورات والأداء الروائي. أما فكرة الكتاب التي تصل القارىء تشي بوضوح بان عظمة القائد ليست مسألة فردية ولا هو صانعا للتاريخ  بل هي نتاج سيرورة صراع اجتماعي تحرري، فالكتاب سرد لقصة الثورة البوليفارية وكفاح شعب تجسدت ملاحمها وملامحها في شخصية البطل المناضل تشافيز ومن هنا جاء عنوان الكتاب"نحن من صنعنا تشافيز" لأن الكتاب تناول التجربة الجماعية الشاملة بحيث يجعل القارئ وكل فرد بطلا مقاوما وثوريا وصانعا للثورة في  الرواية لئلا تنثال ثقافة اليأس والاحباط لنفسية الجماهير وتستدخل في اعماقهم الهزيمة التي تولد الهزائم المتكررة.

وفي عنوان آخر استعرض المحاضر فكرة " مركزية الشعب " معتبرا الشعب هو صانع التاريخ بخلاف الكتب الاخرى التي تركز على دور الفرد والطبقة، فالشعب هو القاعدة الثورية لأي حزب او تنظيم أو نظام، فلا يكتب لأي منهما الاستمرار دون رضى الشعب ومشاركته واحترامه.

وأبان المتحدث فرادة تجربة تشافيز الذي أتى من الجيش بعكس الضباط الآخرين الذين تسلموا السلطة بالانقلابات العسكرية لكنهم افتقدوا الى برنامج الثورة الوطنية الديمقراطية بأفقها الاشتراكي التي سار بها تشافيز وحقق بها انجازات عظمى لفنزويلا.

وتناول المتحدث سمارة اشكال النضال التي مورست في فنزويلا والجدل النظري والعملي لتحقيق انجازات الثورة بحيث استعملت حرب الغوار والعصابات واستخدام الجبال والمدن التي اعتبرت فيها بيوت الجماهير واسطح المنازل خنادق للثوار، واستخدام تكتيكات " اضرب واهرب "، أما حول سرقة البنوك فقد دار جدل كبير بين القيادات معتمدين مقولة لينين " اسرقوا الاموال المسروقة " واعطوها لاصحابها الحقيقيين .

وأشار سمارة الى المسألة الديمقراطية لافتا الى عبارة وردت في الكتاب الى أن الديمقراطية لا تقرر بالبرلمانات وانما في الميادين القتالية والنضالية معتبرا أن الثورة هي شيء عملي وليست عبارات دستورية تصاغ في البرلمان.

وأخيرا لفت المتحدث لدور المرأة في الثورة :

" دورُنا أساسياً: أولا، رعايةُ الرفاقِ المعتقلين، ليس مادياً فحسبُ، بل سياسياً أيضاً... وكان علينا أيضاً أن نهتمَّ بأُسرِهم، اقتصادياً بشكل خاصٍّ، وأن ندعمَ الرفاقَ المتوجهين إلى الغِوارِ الريفيِّ الذين يحتاجون إلى مناصرةٍ ودعمٍ.

"أنّ المرأةَ يمكنُ أنْ تكونَ داعيةً للمساواةِ بين الجنسين ومقاتلةً في الوقتِ ذاتِه لأجلِ تحويلِ المجتمعِ تحويلاً كاملاً، وينبغي للصراعِ الطبقيِّ والصراعِ الجُنوسيّ، نتيجةً لذلك، أن يتقدَّما إلى الأمامِ وأن يتطوَّرا معا."

 

انتهى التقرير

التنوير طريق التنمية نحو التحرير

333 عدد مرات القراءه